الجمعة، 12 أغسطس، 2011

قضاء وقدر(قدر الله وما شاء فعل)

قال الله تعالى:

(ما اصاب من مصيبة فى الارض ولا فى انفسكم الا فى كتاب من قبل ان نبراها)

جف القلم رفعت الصحف  قضى الامر كتبت المقادير لن يصبينا الا ما كتب الله لنا

ما اصابك لم يكن ليخطائك  وما اخطاك لم يكن ليصبيك

ان هذه العقيدة ان رسخت فى نفسك وقرت فى ضميرك صارت البلية عطية والمحنة منحة وكل الوقائع جوائز واوسمة

(من يرد الله به خيرا يصب منه)

فلا يصبك قلق من مرض او موت ابن اوخسارة مالية او احتراق بيت  فان البارى قد قدر والقضاء قد حل

والاختيار هكذا والخيرة لله والاجر حصل والذنب كفر

هنيئا لاهل المصائب صبرهم ورضاهم عن الاخذ  المعطى  القابض  الباسط (لايسال عما يفعل وهم يسألون)

ولن تهدا اعصابك وتسكن بلابل نفسك وتذهب وساوس صدرك حتى تؤمن بالقضاء والقدر جف القلم بما انت لاق

فلا تذهب نفسك حسرات لاتظن انه كان بوسعك ايقاف الجدار قبل ان ينهار وحبس الماء ان ينسكب ومنع الريح ان تهب

وحفظ الزجاج ان ينكسر هذا ليس بصيحيح  على رغمى ورغمك وسوف يقع المقدور ويحل المكتوب

استسلم للقدر قبل ان تطوق بجيش السخط والتذمر والعويل اعترف بالقضاء قبل ان يدهمك سيل الندم

اذا فليهدا بالك اذا فعلت الاسباب وبدلت الحيل ثم وقع ما كنت تحذر فهذا هو الذى كان ينبغى ان يقع

ولا تقل لو انى فعلت كذا وكذا لكان كذا وكذا ولكن قل:

قدر الله وما شاء فعل

0 التعليقات:

إرسال تعليق