الخميس، 4 أغسطس، 2011

اترك المستقبل حتى ياتى

(اتى امر الله فلا تستعجلوه )

لا تستبق الاحداث وقطف الثمرة قبل النضج ان غدا مفقود لا حقيقة له ليس له وجود ولا طعم ولا لون فلماذا نشغل انفسنا بيه

ونتوجس من مصائبه ونهتم بحوادثه ونتوقع كوراثه .

انه فى عالم الغيب لم يصل الى الارض بعد ان علينا الا لانعبر جسرا حتى ناتيه ومن يدرى لعنا نموت قبل وصول الجسر

او لعل الجسر ينهار قبل وصولنا وربما وصلنا الجسر ومررنا عليه بسلام.

ان اعطاء الذهن مساحة اوسع للتفكير فى المستقبل وفتح كتاب الغيب ثم الاكتواء بالمزعجات المتوقعة مكروه شرعا

لانه طول امل ومذموم عقلا لانه مصارعة للظل .

ان كثيرا من هذا العالم يتوقع فى مستقبله الجوع والعرى والمرض والفقر والمصائب وهذا كله من مفرادت مدراس الشيطان

(الشيطان يعدكم الفقرويامركم بالفحشاء والله يعدكم بمغفرة منه وفضلا والله واسع عليم )

كثير هم الذين يبكون :لانهم سوف يجوعون غدا وسوف يمرضون بعد سنة وسوف ينتهى العالم بعد مائة عام .

ان الذى عمره بيد غيره لاينبغى له ان ان يراهن على العدم والذى لا يدرى متى يموت لايجوز له الانشغال بشى مفقود لاحقيقة له

اترك غدا حتى ياتيك لا تسئل عن اخباره لاتنتظر زحفه لانك مشغول باليوم .

وان تعجب فعجب هولاء الهم نقدا ليقضوه فى يوم  لم تشرق شمسه ولم ير النور فحذرا من طول الامل .

0 التعليقات:

إرسال تعليق