الخميس، 11 أغسطس، 2011

لا تكن امعة

لا تتقمص شخصية غيرك ولا تذب فى الاخرين ان هذا هو العذاب الدائم  وكثير هم الذين ينسون انفسهم  واصواتهم وحركاتهم

وكلامهم ومواهبهم وظروفهم لينصهروا فى شخصيات الاخرين

فاذا التكلف والصلف والاحتراق والاعدام للكيان وللذات

ومن ادم عليه السلام الى اخر الخليقة لم يتفق اثنان فى صورة واحدة فلماذا يتفقون فى المواهب والاخلاق

انت شى اخر لم يسبق لك فى التاريخ مثال ولن ياتى مثلك فى الدنيا شبيه

انت مختلف تماما عن زيد وعبيد فلا تحشر نفسك فى سرداب التقليد والمحاكاة والذوبان

انطلق على هئيتك وسجيتك (قد علم كل اناس مشربهم )(ولكل وجهه هو موليها فاستبقوا الخيرات )

عش كما خلقت لا تغير صوتك لا تبدل نبرتك لاتخلف مشيتك هذب نفسك بالوحى ولكن لا تلغى وجودك وتقتل استقلالك

انت لك طعم خاص ولون خاص ونريدك انت بلونك هذا وطعمك هذا لانك خلقت هكذا (لايكن احدكم امعة)

ان الناس فى طبائعهم تشبه عالم الاشجار حلو وحامض وطويل وقصير وهكذا فليكونوا

فان كنت كالموز لا تتحول الى برتقال لان جمالك وقيمتك ان تكون موزا

ان اختلاف الواننا والسنتنا ومواهبنا وقدراتنا اية من ايات البارى فلا تجحد اياته 

0 التعليقات:

إرسال تعليق