السبت، 2 أكتوبر، 2010

ثبوت عالم الجن

لم يعد هناك اى مجال للتشكيك  فى قضية وجود الجن من قديم الازل وحتى وقتنا هذا. 
ويجب ان نسد اذاننا عن العلمانيين والملحدين والنصارى فى هذا المجال بدعوى اننا فى القرن 21 وعصر التكنولوجيا واننا لانرى هذة المخلوقات واشمعنا الجن موجودة بس فى بلاد العرب ومش موجود فى الغرب  يقولون ان هذا تخلف وضيق افق وجهل ان نعتقد مثل هذة الاعتقادات.
المشكلة الكبرى اننا نواجه مسلمين كثيرين يجهلون هذا الامر ويجب علينا ونحاول انارة عقيدة المسلم التى  يجب ان يكون عليها.
الادلة القرأنية على وجود الجاّن:
ان من امن بالله تعالى وقدرته وكتبه ورسله وباليوم الاخر وبالقدر وبوجود الملائكة لا يتردد لحظة واحدة فى تصديق ما اخبر به ربنا فى كتابه الحكيم سؤاء كانت هذه الامور غيبية او امور عينية  حتى وان كانت هذه الامور الغيبية لاتدركها حواس الانسان .
التصديق بالغيبات يا اخوة هو احد اركان الايمان اى لا يكتمل الا يمان الا بها .
وقد اثبت القرأن الكريم هذه القضية فى عشرات الايات  وفيها نجد ان القرأن اخبر بخلق تللك المخلوقات فى بعض الايات ومما خلقت فى ايات اخرى وبشرها فى ايات اخرى:
قال الله تعالى
(وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون_ ما اريد منهم من رزق وما اريد ان يطعمون_ان الله هو الرزاق ذو القوة المتين) الذاريات الاية 56_58
وفيها نجد التصريح الواضح بعملية الخلق والعلة منها.
قال الله تعالى:
(خلق الانسان من صلصال كالفخار وخلق الجاّن من مارج من نار)الرحمن الاية 14_15
قال الله تعالى:
(واذ قلنا للملائكة اسجدوا لادم فسجدوا الا ابليس كان من الجن ففسق عن امر ربه افتتخذونه وذريته اولياء من دونى وهم لكم عدو)الكهف الاية 50
وفيها نجد طاعة الملائكة لله وعصيان ابليس لامر الله والنهى عن اتخاذ ابليس وذريته اولياء.
قال الله تعالى:
(قل اوحى الى انه استمع نفر من الجن فقالوا انا سمعنا قرأنا عجبا يهدى الى الرشد فامنا به ولن نشرك بربنا احدا)الجن الاية 1_2
وفيها نجد قدرتهم على السمع وعلى العقلانية وعلى اسلام  طائفة منهم.
يتبع ان شاء الله

0 التعليقات:

إرسال تعليق