الثلاثاء، 5 أكتوبر، 2010

الادلة من السنة على ثبوت الجن

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(ما من احد الا وقد وكل به قرينه من الجن قالوا :واياك يارسول الله قال :واياى الا ان الله اعاننى عليه فاسلم فلا يامرنى الا بخير)رواه مسلم


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(اتانى  وفد جن نصيبين ونعم الجن فسالونى الزاد فدعوت الله لهم ان لايمروا بعظم ولا بروثه الا وجدوا عليها طعام )وفى رواية (العظم  لهم الروث لبهائهم)رواه البخارى


قال عبدالله بن عمر انه سمع النبى صلى الله علية وسلم على المنبر يقول:اقتلوا الحيات واقتلوا ذ الطفيتين والابتر فانهما يطمسان البصر ويستسقطان الحمل)
معنى الطفيتين:حنش يكون على ظهره خطان ابيضان
معنى الابتر:من الحيات صنف ازرق مقطوع الذنب
وقال عبدالله :فبينما انا اطارد حية لاقتلها فنادانى ابو لبابة لاتقتلها فقلت ان رسول الله قد امر بقتل الحيات قال انه نهى بعد ذللك عن ذوات البيوت وهى العوامر).
وقوله صلى الله عليه وسلم :
ان عفريتا من الجن تتفلت على البارحة ليقطع على الصلاة فامكننى الله منه فاردت ان اربطه الى سارية من سوراى المسجد حتى تصبحوا وتنظروا اليه كلكم ....)متفق عليه واللفظ للبخارى اللؤلؤ والمرجان
وعن السيدة عاشئة رضى الله عنها ام المؤمنين:يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم
خلقت الملائكة من نور وخلق الجان من مارج من نار وخلق ادم مما وصف لكم)
وعن بلال بن الحارث قال :نزلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فى بعض اسفاره وخرج لحاجته فاتيته بادواة (اناء للماء) فسمعت عنده خصومة رجال ولغطا لم اسمع مثلها فجاء فقلت :يارسول الله قد سمعت عندك خصومة رجال ولغطا ماسمعت احد من السنتهم قال:اختصم عندى الجن المسلمون والجن المشركون فسالونى ان اسنكنهم فاسكنت المسلمين الجلس ةاسكنت الجن المشركين الغور
قلت ما الجلس وما الغور قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :الجلس القرى والجبال والغور مابين الجبال والبحار كل منخفض من الارض ومن كل شى وقره وعمقه

0 التعليقات:

إرسال تعليق