الثلاثاء، 19 أكتوبر، 2010

الادلة من السنة على وجود السحر

عن ابى هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وسلم قال:
اجتنبوا السبع الموبقات قالوا يارسول الله وماهن؟ قال:الشرك بالله والسحر وقتل النفس التى حرم الله الا بالحق واكل الربا واكل مال اليتيم والتولى يوم الزحف وقذف المحصنات الغافلات)رواة البخارى.


عن عائشة رضى الله عنها قالت:(سحر رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل من بنى زريق يقال له لبيد بن الاعصم.حتى كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخيل اليه انه كان يفعل الشى وما فعله حتى اذا كان ذات يوم وهو عندى لكنه دعا ودعا ثم قال :ياعائشة اشعرت ان افتانى فيما استفتيته فيه؟ اتانى رجلان فقعدا احدهما عند راسى والاخر عند رجلى فقال احدهما لصاحبه: ما وجع الرجل؟ فقال: مطبوب . قال :من طبه؟ قال :لبيد بن الاعصم .قال فى اى شى؟ قال. فى مشط ومشاطة وجف طلع نخلة ذكر .قال واين هو؟ قال فى بئر ذروان .
فاتاها رسول الله صلى الله عليه وسلم فى ناس من اصحابه فجاء فقال :يا عائشة كان ماؤها نقاع الحناء وكان رؤس نخلها رؤس الشياطين .قلت :يارسول الله افلا استخرجته
قال:
قد عافانى الله فكرهت ان اثير على الناس فيه شرا فامر بها فدفنت) رواه البخارى


وهنا من الواضح ان اليهود اتفقوا مع لبيدا بن الاعصم وهو ساحر ان يعمل سحرا لرسول الله صلى الله عليه وسلم وقام بعمل السحر على شعرات من شعر الرسول صلى الله عليه وسلم وعقد عليها سحرا ووضع له السحر فى بئر ذروان.


وهذا السحر من نوع عقد الرجل عن زوجته فكان النبى صلى الله عليه وسلم .
يخيل اليه انه يستطيع ان يجامع زوجاته فان اقترب منها لم يستطع ذللك ولم يمس هذا السحر عقل رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا تصرفاته وانما كان قاصرا على هذا الامر فقط.

0 التعليقات:

إرسال تعليق