الأحد، 24 أكتوبر، 2010

عن عمران بن حصين رضى الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ليس منا من تطير او تطيرله او تكهن او تكهن له او سحر او سحر له ومن اتى كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما انزل على محمد صلى الله عليه وسلم).
ومن هذا الحديث يتبين لنا فى كلمة تطير فاذا اراد العربى فى الجاهلية ان يسافر اطلق طيرا فاذا طار جهة اليمين مضى فى سفره واذ طار جهة الشمال تشاءم ورجع  وكذللك كانوا العرب يذهبون الى الكهنة الذين يدعون معرفة الغيب ولذللك نهى النبى صلى الله عليه وسلم عن السحر والذهاب الى الساحر.
والنبى صلى الله عليه وسلم لاينهى الا عن شى موجود وحقيقى وهذا دليل اخر على وجود السحر من السنة.
وعن ابى موسى الاشعرى رضى الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال(لا يدخل الجنة مدمن خمر ولامؤمن بسحر ولا قاطع رحم)
ويتبين لنا من هذا الحديث (مؤمن بسحر)الذى يعتقد ان السحر يؤثر بذاته لا بتقدير الله وارادته.
لذلك نهى النبى صلى الله عليه وسلم عن الاعتقاد فى ذلك.
(وماهم بضارين به من احد الا باذن الله)البقرة 102

0 التعليقات:

إرسال تعليق