الخميس، 30 سبتمبر 2010

الحقيقة



منذ سنوات انتشرت الامراض العضوية والنفسية بدون سبب ظاهر للعيان ولكن لكل شى سبب هذا الالم سببه امر الاستعانة بالجن والشياطين واستعمال السحر يزيد يوما بعد يوما.
حتى فك السحر يلجاء الناس الى الاستعانة بالسحرة والشياطين وكلاهما فى دين الله فسق وشر عظيم :
يقول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.(من اتى عرافا او كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما انزل على محمد)
بل الافظع من هذا ان هناك  بعض المسلمين عندما يفشلوا فى العلاج الغير صيحيح يلجاؤن الى الكنائس للعلاج.
فالامر جد خطير وكان يجب على الامة ان يخرج منها رجال يتصدون لهذا الامر ويعيدوا الناس للطريق الربانى (العلاج بالقرأن) فى مواجهة الجن والشياطين ليدخلوا حصن الله الحصين بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.
وليتذكروا قول الله عزوجل( اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم الاسلام دينا)
وقول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم(تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعدى ابدا كتاب الله وسنتى)
لقد استخدم اعداء الدين السحر كسلاح خفى ضد هؤلاء الذين الذين يقولون لا اله الا الله بالسنتهم وايضا  من ابناء الدين الاسلامى من يستخدمون السحر لغرض المحبة والتفريق والايذاء وغيرهم.
ايها الاخوة مجال العلاج القرانى للحالات السحر واللبس والحسد مجال قوى يرضخ امامه اى سحر واعتى عتاة الجن
وقال الله تعالى
(لو انزلنا هذا القرأن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله وتللك الامثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون)

1 التعليقات:

إرسال تعليق