الخميس، 3 مايو، 2012

الرؤيا الصادقة

من علامات الرؤيا الصادقة انها غالبا ما تكون قصيرة

لا تستغرق اكثر من ثوان معدودات ولا تكون طويلة الا نادرا

لخلوها من الخيالات ومن علاماتها انها لا تخضع للعاطفة

ولا للشهوات .

لانها من المبشرات والمشرات تاتى من عند الله ولا تخضع لعاطفة ولا لشهوة

ومن علاماتها انها تترك اثر فى نفس الحالم فتجعله يشعر بالرضا

ان كانت خيرا . وبالضيق ان كانت شرا

وانه يستيقظ من نومه دون ان ينساها اذ انها تتعلق بذاكرته

وليس من الضرورى ان يتحقق تفسير الرؤيا  فى اسرع وقت

وقد تمر سنين طويلة قبل ان يتحقق .

قانا رؤيا سيدنا يوسف عليه السلام التى راها وهو غلام لم تتحقق

برمتها الا بعد بلغ مبلغ الرجال .

ومن خصائص الرؤيا الصادقة انها لا تاتى الا لذوى الارواح

الصافية وبقدر صفاء الروح يكون صدق الرؤيا

ويقول البعض ان الاحلام التى تنذر بالشر تتحقق فى وقت اسرع

مما تتحقق فيه الاحلام التى تبشر بالخير ولعل هذا رحمة من ربى

لان انتظار البلاء اشق على النفس من وقوعه

وقد يقع اخف بكثير مما نراه فى المنام فيهون امره علينا

اما تاخر تحقيق الاحلام المبشرة فهو يفتح لنا باب الامل

ويجعلنا نتظر الفرج الربانى .

(وبانتظار الفرج عبادة) كما يقول الرسول صلى الله عليه وسلم

0 التعليقات:

إرسال تعليق