الثلاثاء، 1 مايو، 2012

ما يجب على الرائى اذا قص رؤياه

يجب عليه ان لا يقص رؤياه  لكل من هب ودب

بل يجب عليه ان يتبع الحكمة القائلة ( لايفصص رؤياك الا على حبيب لبيب) اى عالم حكيم

وليس على عدو جاهل  فاذا على فى رؤياك خيرا

وقع فى قلبه الحسد والحقد

وايضا الجاهل قد يتخبط فى التفسير فيفسد عليك الامور

فاحذر العدو والجاهل ولا تفصص عليهما رؤياك .

فقد ورد فى الحديث:

(الرؤيا على جناح طير اذا اولت وقعت)

ويقول الامام مالك رضى الله عنه:

(لا يعبر الرؤيا الا من يحسنها فان راى خيرا اخبر به وان راى مكروها فليقل خيرا او ليصمت)

واعلم ان الكذب فى الحلم كشهادة الزور

فلا يقول رايت كذا فى المنام وهو لم يره  فكل كلمة يقولها تحسب عليه تعبيرها

وتفسيرها وان كانت كذبا كاصحاب يوسف فى السجن فانهما كذبا فى رؤياهما

وقالا له راينا ولم يريا ففسر لهما الرؤيين

فلما كان تفسير احدهما شرا اراد الذى ادعى انه راها التنصل منها

بان قال له انه لم ير سيئا بل كذب عليه ليختبره فى تعبير الرؤيا

فرد عليه سيدنا يوسف عليه السلام  بالاية الكريمة:

(قضى الامر الذى فيه تستفيان)

اى نفذ السهم

فالصدق والكذب فى الرؤيا سواء

نافذة التاؤيل والتفسير

0 التعليقات:

إرسال تعليق