الاثنين، 6 يونيو، 2011

ماهى الخطة الرابعة التى يدعو اليها الشيطان؟

لا يكتفى الشيطان بالخطط الماضية للايقاع بالانسان اذ فشلوا

بل يطبق خطة اخرى والخطة الاخيرة وهى ان يصد المؤمنين عن فعل الطاعات

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

(ان الشيطان قعد لابن ادم باطرقه فقعد له بطريق الاسلام فقال :تسلم وتذر دينك ودين ابائك واباء ابيك؟

فعصاه فاسلم

ثم قعد له بطريق الهجرة فقال: تهاجر وتدع ارضك وسمائك وانما مثل المهاجر كمثل الفرس فى الطول(الطول الحبل الطويل

يشد احد طرفيه فى وتد او غيره والطرف الاخر فى يد الفرس ليدور فيه ويرعى ولا يذ ب لوجهه)

فعصاه فهاجر

ثم قعد له بطريق الجهاد فقال : تجاهد فهو جهد النفس والمال فتقاتل فتقتل فتنكح المراة ويقسم المال؟

فعصاه فجاهد

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

فمن فعل ذلك كان حقا على الله ان يدخله الجنة ومن قتل كان حقا على الله ان يدخله الجنة  وان غرق كان حقا على الله ان يدخله الجنة

او وقصته دابته كان حقا على الله ان يدخله الجنة) اخرجه النسائى ودليل ذلك فى القران الكريم

قال الله تعالى:

(فبما اغويتنى لاقعدن لهم صراطك المستقيم* ثم لاتينهم من بين ايديهم ومن خلفهم وعن ايمانهم وعن شمائلهم ولا تجد اكثرهم شاكرين )الاعراف 16_17

بل يا اخوة ان الشيطان لايكفيه ان يصد عباد الله عن فعل الطاعات بل هو يجتهد فى افساد الطاعة والعبادة

فهو ان لم يفلح فى صدهم عنها فانه يبذل قصارى جهده لافسادها

فقد جاء احد الصحابة الى رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول له :

ان الشيطان قد حال بينى وبين صلاتى وقراءاتى يلبسها على؟(يلبسها معناها يخلطها ويشككنى فيها)

فقال النبى صلى الله عليه وسلم: ذلك الشيطان يقال :خنزب فاذا حسسته فتعوذ بالله منه واتفل على يسارك ثلاثا.

قال :فعلت ذلك فاذهبه الله عنى .رواه مسلم

0 التعليقات:

إرسال تعليق