الاثنين، 2 سبتمبر 2013

نصيحة غالية لاخت المسلمة (ارجعى الى ربك)


ترتدي بدي ضيق أو شيميز ضيق يبرز صدرها
وترتدي چوب ضيق أو بنطلون ضيق يبرز أردافها
بصراحة ووضوح هي حريصة جداً على أن تكون أردافها ونهودها بارزة جداً وملفتة جداً
وهذا أكثر ما تحرص عليه وهي تشتري ملابسها
تخرج للشارع بهذه الملابس بعد أن تقف أمام المرآة وتضع ماكياج كامل وتضع البارفان النفاذ 
ثم تلف دورة كاملة أمام المرآة لتتأكد أنها ستكون فاتنة أو بمعنى أدق ستثير الفتنة وستكون سهماً من سهام إبليس بل جندية من جنوده
على فكرة هي إنسانة مؤدبة جداً ، كيف ؟
ورغم حرصها على إظهار عورتها ومفاتنها للغرباء
ورغم أنها ترجع للبيت في المساء وهي محملة بجبال من السيئات
ورغم أنها تعاند ربها وتعاند رسولها صلى الله عليه وسلم
لكن هي تعتبر نفسها مؤدبة جداً والمجتمع يعتبرها كذلك 
لأنها والمجتمع لا يرون علاقة بين الملابس مهما كانت فاضحة ومهما كانت تكشف بكل وضوح عن حرص من ترتديها على إثارة الرجال ، لكن المجتمع لا يرى علاقة بين ذلك وبين الأخلاق

هي مؤدبة جداً إذن رغم إنها بتعمل حواجبها وهو ما يعني أنها ملعونة بنص كلام النبي صلى الله عليه وسلم
ورغم أنها تتعطر للشارع رغم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال عمن تفعل ذلك أنها زانية ( على فكرة الأخت دي بتحب النبي صلى الله عليه وسلم جداً رغم إنها طول اليوم بتكسر كلامه وبتعصى أوامره ) 

هي ليست فقط مؤدبة جداً بل هي متدينة على الآخر وعندها إسدال منقووش بتصلي بيه وكمان بتشترك في أعمال خير كتير وبتسمع معز مسعود ومصطفى حسني وعمرو خالد وكمان الشيخ محمود المصري وساعات كتير بتعيط من التأثر
بس بعد مابتنشف دموعها بتنزل تروح السينما هي واصحابها في الكلية صبيان وبنات
أو بتروح فرح أخت صاحبتها وبتقابل أصحابها وبتسلم عليهم وبتضحك مع الشباب والشابات 

طبعاً دا مش عيب لأن الصداقة البريئة بين الولد والبنت مش حاجة وحشة في نظر المجتمع حتى لو كانت محرمة في نظر الدين 
هي بصراحة بنت مهذبة جداً ومتدينة جداً حتى لو بتلبس ضيق جدا وبتسمع مزيكا وبتدخل سينما وبتعمل حواجبها وبتحط بارفان في الشارع وبتكلم صبيان 
وطبعا ربنا رب قلوب والمهم النية والمهم إن قلبها أبيض زي البفتة البيضة وبتحب الخير لكل الناس 
وعلى فكرة عمر الأخلاق ما كانت باللبس حتى لو كان اللبس ده بيبين النهود والأرداف وحتى لو كانت اللي لبساه حريصة إن نهودها وأردافها تكون ملفتة للناس كلها 

ملاحظة : 
هناك ٣ أشياء لا أستوعبهم قط : 
١ - الأخت دي وهي بتختار اللبس وبتدور على حاجة عارفة وحريصة إنها تكون ضيقة على مفاتنها ، إزاي بتبص لنفسها ؟ بتحس تجاه نفسها بإيه وهي عارفة إنها حريصة إن الهدوم تبرز مفاتنها للناس ؟ 
بعيداً عن الحرام والحلال هل في إنسان محترم يتفاخر بعورته في الشارع ؟ وهل فيه إنسان يعمل كده وهو عارف إن الناس عارفة إنه متعمد يعمل كده ؟ 

٢- إزاي الأخت دي بتجيب قلب إنها تلبس اللبس دا في الشارع وهي عارفة إنها في كل خطوة بتشيل سيئات كثيرة ومنها سيئات أثرها ممتد يعني سيئات جارية ؟ 

٣- إزاي الأخت دي بتكرر الفعل ده كل يوم وهي عارفة إن ده تحدي صريح لربنا وإنه بيجلب غضب ربنا عليها ؟ بتجيب قوة القلب دي منين ؟ 
إزاي واحدة مسلمة تقبل إنها تكون لعبة في يد إبليس يفتن بها شباب المسلمين ؟ 

بس على فكرة الأخلاق مش باللبس يااسلامى يا متشدد 
وعلى فكرة أنا اعرف منتقبات كتير أخلاقهم زي الزفت ومعاملتهم زي الطين 
المهم القلب يا متطرف 

1 التعليقات:

إرسال تعليق