الاثنين، 20 يناير، 2014

معلومة قد تعرفها لأول مرة


في سورة البقرة قال تعالى :
 وإذ استسقى موسى لقومه فقلنا اضرب بعصاك الحجر فانفجرت منه اثنتا عشرة عينا 

ووردت في الأعراف هكذا

وأوحينا إلى موسى إذ استسقاه قومه أن اضرب بعصاك الحجر فانبجست"منه اثنتا عشرة عينا 

السؤال : لماذا في سورة البقرة عبر بالانفجار وفي الأعراف بالانبجاس؟

الإجابة :
الانبجاس هو بداية ظهور الماء
والانفجار هو خروجه باندفاع وكثرة أي المرحلة التي تلي الانبجاس
ولذا..

1-جاء الانبجاس في السورة المكية والانفجار في السورة المدنية

ليتناسب وقت حدوث الفعل مع وقت نزول السورة .

2- كانت الإجابة من الله تعالى على قدر الداعي ففي الانفجار كان

 الطالب للسقيا هو موسى أما في الانبجاس كان الطالب هم قومه .

0 التعليقات:

إرسال تعليق