السبت، 29 ديسمبر، 2012

حكم مشاركة الكفار فى اعيادهم

لا يجوز مشاركة الكفار فى اعيادهم لامور التالية:

اولا: لانه من التشبه بهم وقد قال النبى صلى الله عليه وسلم :

من تشبه بقوم فهو منهم (رواه ابو داود) وهذا تهديد خطير

قال عبدالله بن العاص من بنى بارض المشركين وصنع نيروزهم

ومهرجاناتهم وتشبه بهم حتى يموت خسر فى يوم القيامة.

ثانيا:ان مشاركة نوع من مودتهم ومحبتهم قال تعالى :

(لاتخذوا اليهود والنصارى اولياء بعضهم اولياء بعض ومن يتولهم منكم فانه منهم ان الله لايهدى القوم الظالمين) المائدة 51

وقال تعالى:(يا ايها الذين امنوا لاتتخذوا عدوى وعدوكم اولياء
تلقون اليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق)الممتحنة اية 1

ثالثا: ان العيد قضية دينية عقدية وليست عادات دنيوية كما دل

عليه الحديث: لكل قوم عيد وهذا عيدنا

وعيدهم يدل على عقيدة فاسدة شركية كفرية

رابعا: ان قوله تعالى:

( والذين لا يشهدون الزور واذا مروا باللغو مروا كراما ) الفرقان اية 72
فسرها العلماء باعياد المشركين ولايجوز اهداء احدهم بطاقات

الاعياد او بيعها عليهم وكذلك جميع لوازم اعيادهم

من الانوار والاشجار والماكولات.

0 التعليقات:

إرسال تعليق