السبت، 30 يوليو، 2011

حاسبوا انفسكم قبل ان تحاسبوا

قال عمر بن الخطاب رضى الله عنه :

حاسبوا انفسكم قبل ان تحاسبوا وزنوها قبل ان توزنوا وتهيئوا للعرض الاكبر (يؤمئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية) الحاقة اية 18

وكان يقال :النفس كالشريك الخوان ان لم تحاسبه خانك .

وروى ان حسان بن سنان مر بغرفة فقال : متى بنيت هذه؟ ثم اقبل على نفسه فقال: تسالين عما لا يعينك لاعاقبنك بصوم سنة فصامها

وقد روى ان من حاسب نفسه فى الدنيا خف فى القيامة حسابه وحسن منقلبه ومن اهمل المحاسبة دامت حسراته ؟

جاء فى مختصر منهاج القاصدين : فلينظر الانسان فى اربعة انواع :

الطاعات والمعاصى والصفات المهلكات والصفات المنجيات فلا تغفل عن نفسك ولا عن صفاتك المباعدة عن الله تعالى والمقربة اليه.

وينبغى على كل مسلم ان تكون له ورقة يثبت فيها جملة الصفات المهلكات والصفات المنجيات وجملة المعاصى والطاعات ويعرض ذلك على نفسه كل يوم ويكفيه من الملهكات النظر فى عشرة فانه ان سلم منها سلم من غيرها

وهى : البخل والكبر والعجب والرياء والحسد وشدة الغضب وشره وشره الوقاع وحب المال وحب الجاه

ومن المنجيات عشرة: الندم على الذنوب والصبر على البلاء والرضا بالقضاء والشكر على النعماء واعتدال الخوف والرجاء والزهد فى

الدنيا والاخلاص فى الاعمال وحسن الخلق مع الخلق وحب الله تعالى .

فمتى كفى من المذمومات واحدة خط عليها فى ورقته وترك الفكر فيها وشكر الله تعالى على كفايته اياها وليعلم ان ذلك لا يتم الا بتوفيق الله تعالى وعونه

ثم يقبل على التسع الباقية وهكذا يفعل حتى يخط على الجميع.

وكل عام وانتم بخير صيام مقبول ان شاء الله

0 التعليقات:

إرسال تعليق